فتيات مثلي: سلسلة من ثلاثة أجزاء عن زواج الأطفال بين الأسر السورية

الجزء الثاني: آثار زواج الأطفال

بواسطة: ياسر بارودي و سبيستيان زميرمان

حرره كيري لادنر

بينما يحتدم الصراع في سوريا، وقعت أعداد لا تحصى من الأسر في حالة من الفقر المدقع. حتى وان كانوا لا يزالون يعيشون في البلد -غالبا ما يكونون في عداد المشردين داخليا -أو كلاجئين في البلدان المجاورة، يلجأ كثير منهم الآن إلى تزويج الفتيات المراهقات لتخفيف أعبائهم المالية، وكذلك لتزود الفتيات أنفسهن بالأمن والحماية المالية من العنف. (https://vision-hope.org/girls-like-me-a-three-part-series-on-child-marriage-among-syrian-families/) ومع ذلك، فإن الفوائد المتصورة لزواج الأطفال غالبا ما تكون خاطئة، لأن الممارسة تؤذي الفتيات جسديا ونفسيا. إن حمل المراهقات والأمومة، إلى جانب معدلات الطلاق المرتفعة بين العرائس الأطفال -الكثير منهن الآن لديهن أطفال لرعايتهن -مما يجبر الأسر على الوصول إلى مستويات فقر مدقع أكثر. تقل احتمالية إنهاء الفتيات لتعليمهن و / أو العثور على عمل، مما يساهم في سبب بدء العديد من المحللين بإطلاق اسم جيل ضائع من الأطفال.[1]

الحمل في سن المراهقة

ازداد عدد حالات الحمل بين المراهقات في المجتمعات السورية منذ بداية النزاع. في حين أن هناك عوامل أخرى مساهمة -خاصة حالات الاغتصاب المنتظم للفتيات -فإن السبب الرئيسي هو زواج الأطفال.

بعد أن فقدت والدتها عندما كانت تبلغ من العمر 4 سنوات فقط، نشأت سلمى مع والدها وزوجة أبيها. في سن ال 13، أجبروها على الزواج من صبي يبلغ من العمر 17 عاما. ولأن زوجها كان صغيراً جداً ولا يزال يعتمد مالياً على أسرته، فقد عاش الزوجان مع والديه. طالبت عائلة سلمى بتنظيف المنزل وغسل الملابس وطهي الطعام لهم، بينما كانت كومة من الإساءة والشتائم عليها. كان الوضع يائسا لدرجة أنه في السنة الأولى من الزواج، حاولت سلمى التخلص من حياتها نهائياً.

في سن ١٤ أصبحت حاملاً. ولأن الجنين كان أكبر من جسمها الصغير، اضطرت إلى إجراء عملية قيصرية. وبسبب المضاعفات، مات الطفل، واضطر الأطباء إلى إزالة رحم سلمى لإنقاذ حياتها. في مواجهة إماتة طفلها وعدم قدرتها على الحمل مرة أخرى، في حين أنها لا تزال تعيش مع أتباعها المسيئين، أصيبت سلمى بالاكتئاب المزمن. لا يزال الطفل نفسه غير قادر على مساعدة زوجته، طلقها زوجها سريعاً. وهي تواجه الآن مستقبلاً غامض، حيث أنها مطلقة حديثاً ، ولم تعد في المدرسة، وغير قادرة على إنجاب الأطفال.

بين العديد من السوريين، هناك قاعدة ثقافية قوية تحث المرأة على ان تصبح حاملا بعد الزواج بوقت قصير، والعرائس الأطفال ليست استثناء. ومع ذلك، يصاحب حمل المراهقات مخاطر صحية خطيرة على كل من الأم والطفل. والأمهات لديهن معدلات أعلى من الحالات الخطرة، مثل الارتجاج (النوبات الناجمة عن ارتفاع ضغط الدم لدى النساء الحوامل)، بالإضافة إلى التهابات الرحم والجهاز المناعي، أكثر من النساء الحوامل فوق سن العشرين؛ البعض، مثل سلمى، لديهن اجسام صغيرة للغاية لولادة الطفل. أطفالهم عرضة بشكل خاص لمضاعفات مثل انخفاض الوزن عند الولادة والولادة المبكرة، وكلاهما يمكن أن يكون له آثار مدى الحياة. يمكن أن تكون هذه المشاكل شديدة بشكل خاص بالنظر إلى أن العرائس الأطفال اللاتي يحملن في سن المراهقة يميلن إلى أن ينتمين إلى خلفيات فقيرة ويفتقرن إلى إمكانية الحصول على التغذية والرعاية الطبية السليمة.

بالإضافة إلى المخاطر الجسدية لحمل المراهقات، تكون الأمهات أكثر عرضة للمعاناة من مشاكل نفسية خطيرة، مثل الاكتئاب بعد الولادة. ولأنهن يستعدن في كثير من الأحيان للأمومة، فإنهن يعانين من حاجة أشد للدعم النفسي والاجتماعي من النساء اللواتي يلدن بعد سن العشرين. وبما أن هؤلاء الأمهات الشابات لا يزالن بأنفسهن اطفال، فإنهن غالباً ما يعجزن عن تزويد أطفالهن بالمدرسة. الرعاية التي يحتاجونها من أجل الازدهار.

 

الطلاق

من المتوقع فجأة أن تأخذ دور الزوجة والأم، وغالبا ما تثقل العرائس الأطفال من مسؤولياتهم الجديدة. في كثير من الأحيان، هذه الزيجات تنتهي بالطلاق.

كانت آية تبلغ من العمر 13 عامًا فقط عندما أجبرها والدها على الزواج من رجل يبلغ من العمر 35 عامًا. وفي ليلة زفافها، التي وصفتها “أطول ليلة في حياتي وأكثرها قسوة”، أساء زوجها لها بشدة لدرجة أنها اضطرت للعلاج في المستشفى وخضعت لعملية جراحية. أصر على أنها يجب أن تصبح حاملاً، لكنها رفضت فكرة أن تصبح أمًا في سن مبكرة وبدأت تأخذ وسائل منع الحمل سراً. عندما اكتشف بعد عامين، تصاعدت الإساءات حتى طلقها.

في حين أن الطلاق قد يكون نعمة للفتيات مثل آية، إلا أنه يضعهن في موقف صعب. تتخلف العديد من العرائس الأطفال من المدرسة بمجرد أن يتزوجن حتى يتمكنوا من تحمل مسؤولياتهم الجديدة. عدم إكمال تعليمهم أو تطوير المهارات المهنية يجعلهم يعتمدون بشكل كامل على أزواجهم. وبمجرد انفصالها، فإنها غالبًا ما تكون غير قادرة على العودة إلى المدرسة أو العثور على عمل بسبب قضايا مثل الوصمات الاجتماعية، والحاجة إلى البقاء في المنزل ورعاية أطفالها، والتأخر من المدرسة لعدة سنوات، و / أو عدم وجود المهارات بسبب مجموع الاعتماد على أزواجهن.

ثمة مشكلة محددة تواجهها عرائس الأطفال السوريات، وخاصة اللاجئين الذين يتزوجون من الرجال في مجتمعاتهم المضيفة، وهي أن زيجاتهم غالباً ما تكون غير مسجلة رسمياً. في المجتمعات المضيفة الكردية، تم الإبلاغ عن الفتيات القاصرات اللاتي أجبرن على الزواج في 15 من أصل 19 مخيماً للاجئين. لم تعترف العديد من العائلات فقط بزواج بناتهن القاصرات إلى الرجال في المجتمعات المحلية، ولكن أيضاً أن هؤلاء الرجال كانوا بالفعل في زواجهم الثاني (أو حتى الثالث أو الرابع) مع الفتيات السوريات. كثير من هذه الزيجات لم تكن مسجلة رسميا، مما أدى إلى حالة يمكن فيها للزوج أن يطلق زوجته بسهولة دون أن يكون له أي طعن قانوني ضده.

زيادة الفقر

غالباً ما تتزوج العائلات السورية من فتياتها الصغيرات من أجل التغلب على الفقر المدقع. ومع ذلك، عندما تعود الفتيات المطلقات إلى المنزل، فإن النتيجة غالباً ما تقع في فقر مدقع.

في سن ال 15، كانت ندى، وهي لاجئة سورية في الأردن، متزوجة من رجل سوري وسرعان ما أصبحت حاملاً. بعد ولادة ابنها، طلقها زوجها، واضطرت للعودة مع عائلتها. لأنها الآن أم عازبة، فهي غير قادرة على إنهاء تعليمها، وإمكانية إيجاد فرص عمل منخفضة. عندما تطلق عرائس الأطفال.

مثل ندى، لا يكون أمامهن خيار سوى العودة إلى عائلاتهن. وكثيراً ما يجلبون معهم أطفالاً من عائلاتهم، ويقدمون لأسر فقيرة بالفعل بأفواه إضافية لإطعامها. إن فرص الفتيات في الحصول على وظيفة، حتى يتمكنوا من إعالة أطفالهم، منخفضة بشكل مخيف، حيث تصل نسبة البطالة بين النساء السوريات إلى 70٪ في بعض المناطق. والنتيجة هي أن العديد من أطفال هذه العرائس ينشؤون في فقر مدقع.[2]

 

الاستنتاج: جيل ضائع

ينضم أطفال عرائس الأطفال إلى الملايين من الأطفال السوريين المعرضين لخطر أن يصبحوا “جيل ضائع”.

ينضم أطفال عرائس الأطفال إلى الملايين من الأطفال السوريين المعرضين لخطر أن يصبحوا “جيل ضائع”. عندما يقوم الأطفال بتربية الأطفال، خاصة في بلد في حالة حرب، يصبح كل الأجيال أكثر ضعفاً. إن الأمهات أقل احتمالا بكثير لإنهاء دراستهن وإيجاد فرص عمل، وبدلاً من تعلم الأغاني الشعبية والقصص الثقافية، يكبر أطفالهن دون معرفة سوى الفقر والحرب. في حين أنه لا يمكن حتى الآن التحقق من الآثار الطويلة الأمد على الأطفال المولودين لطفلات الأطفال في سوريا، إلا أن دراسات الحالة في أفغانستان واليمن -اللتين شهدتا فترات طويلة من الحرب ومعدلات زواج الأطفال تتجاوز 50٪ بشكل مزمن -تشير إلى أن الأطفال هم أكثر عرضة للتطرف والتجنيد في الفصائل المسلحة. ويأتي هذا التطرف في وقت حرج بالنسبة لبلدان إعادة البناء التي دمرتها الحرب والفقر المستشري، عندما تكون هناك حاجة هائلة إلى أن يبدأ السكان المتعلمون التدريب كأطباء ومحامين ومهندسين ومعلمين. وعلى هذا النحو، فإن زواج الأطفال لا يزيد فقط من فقر الأسر المنخرطة في هذه الممارسة، بل إنه يقلل أيضاً من قدرة البلد على تحقيق السلام والازدهار في أعقاب فترة الحرب.

من المرجح أن يستمر زواج الأطفال بين السوريين، ربما بمعدلات متزايدة، إلى أن يتوصل الحل السياسي للصراع الذي دام سبع سنوات إلى إمكانات للتنمية الاجتماعية والاقتصادية، خاصة بالنسبة للعائلات التي تعيش في فقر مدقع. ومع ذلك، فإن التدخلات -خاصة بين مجتمعات اللاجئين خارج سوريا -تثبت نجاحها في مساعدة الفتيات مثل سلمى وآية وندى على العودة إلى المدرسة و / أو العثور على عمل، وحتى منع الفتيات القاصرات في ظروف مماثلة من الزواج. ستنظر المقالة الثالثة والأخيرة في هذه السلسلة في التدخلات الصغيرة التي تساعد العرائس الأطفال على اكتساب المهارات التي يحتاجونها من أجل تحقيق تقرير المصير، وكذلك ما هو ضروري لإنهاء ممارسة زواج الأطفال كليًا.

[1] لا تزال الإحصاءات الدقيقة المتعلقة بمعدلات زواج الأطفال السوريين وحمل المراهقات والطلاق – ولا سيما داخل سوريا نفسها – بعيدة المنال بسبب الصراع المستمر

[2] في مؤتمر القمة العالمي للتنمية الاجتماعية في كوبنهاجن في عام 1995، حددت الأمم المتحدة “الفقر المدقع” بأنه “حالة تتميز بالحرمان الشديد من الاحتياجات الإنسانية الأساسية، بما في ذلك الغذاء ومياه الشرب المأمونة ومرافق الصرف الصحي والصحة والمأوى والتعليم، والمعلومات.

المصادر:
Callahan et al., (2017). Syrian Women and Children: Identifying Gaps and Goals for Reconstruction. https://digital.lib.washington.edu/researchworks/handle/1773/38697
UNICEF, (March 2013). Syria’s Children: A Lost Generation? Crisis Report March 2011-2013. https://www.unicef.org/files/Syria_2yr_Report.pdf
UNICEF, (January 2017). Syrian Children Forced to Quit School, Marry Early to Survive. https://www.unicef.org/emergencies/syria/70207_94424.html
UNICEF, (January 2018). Syrian Refugees. https://www.unicef.org/appeals/syrianrefugees.html
United Nations, (March 1995). Report of the World Summit for Social Development. https://undocs.org/A/CONF.166/9
World Health Organization (February 2018). Fact Sheet: Adolescent Pregnancy. http://www.who.int/news-room/fact-sheets/detail/adolescent-pregnancy
Zeinab Cherri, Julita Gil Cuesta, Jose M. Rodriguez-Llanes and Debarati Guha-Sapir (2017) Early Marriage and Barriers to Contraception Among Syrian Refugee Women in Lebanon: A Qualitative Study. International Journal of Environmental Research and Public Health 14(8). http://www.mdpi.com/1660-4601/14/8/836/htm#B2-ijerph-14-00836

MerkenMerken

هل أحببت هذا المقال؟

شاركها على فيس بوك
شاركها على إكس
شاركها على لينكد إن
شاركها على بينترست
شاركها على وتس آب
شاركها عبر البريد الإلكتروني

اشترك في نشرتنا الإخباريّة

تابعنا على